0 تصويتات
في تصنيف تعليم بواسطة (544ألف نقاط)

اذاعة مدرسية عن الحج كاملة مع مقدمة وخاتمة 2022 

اذاعة مدرسية عن الحج كاملة مع مقدمة وخاتمة

مقدمة اذاعة مدرسية عن الحج

بسم الله الرّحمن الرّحيم، والصّلاة والسّلام على سيّد الخلق محمّد، وعلى آله وأصحابه أجمعين، زملائي الطلاب، أساتذتنا الكِرام، خلق الله تعالى الإنسان وجعل الحياة الدُّنيا مرتعًا له، وقدر عليه الخير والشّر، وكتبَ الأديان ليكون الإسلام خاتمة الرّسالات، تلك التي تكتمل بها جميع التّعاليم الدّينية التي يرتقي معها الإنسان في الدّرجات، وانطلاقًا من ذلك نتناول عبر أثير اذاعتنا المدرسيّة واحدة من أعظم أركان الدّين الإسلامي، ألا وهي عبادة الحج التي تطيب بها القُلوب، وتُغفر بها الذّنوب، تلك الطّاعة العظيمة التي تعود بها النّفوس عن الغيّ والعِصيان لتكون كما أراد الله لها أن تكون، فكونوا معنا، أسعد الله صباحكم بكلّ خير.

اذاعة مدرسية عن الحج كاملة 

يُعتبر ركن الحج أحد الأركان الخَمسة التي قام عليها دين الإسلام، وأحد الطّاعات المُباركة التي تعود على المُسلم بالخير الجَزيل في الحياة الدّنيا والآخرة، وتعزيزًا لتلك الطّاعة نتناولها عبر فقرات اذاعتنا المدرسيّة، التي جاءت بالآتي:

 

فقرة القرآن الكريم عن الحج 

إنّ خير ما نبدأ به هذه الاذاعة المدرسية هي آيات من الذّكر الحكيم، نتناول بها عبادة الحج كما جاءت في كتاب الله، نستمع إليها بإعداد الزّميل الطّالب (اسم الطّالب) فليتفضّل إلى منصّة الإذاعة:

إنّ عبادة الحج فُرضت بكتاب الله تعالى منذ عهد سيّدنا ابراهيم عليه السلام، قال تعالى: ” وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ أَن لّا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ * وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالا وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ * لِيَشْهَدُوا مَنَافِعَ لَهُمْ وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ عَلَى مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الأَنْعَامِ فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْبَائِسَ الْفَقِيرَ * ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ * ذَلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ عِندَ رَبِّهِ وَأُحِلَّتْ لَكُمُ الأَنْعَامُ إِلاَّ مَا يُتْلَى عَلَيْكُمْ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ”. 

فصّلت آيات الله شعائر الحج، قال تعالى: “وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضًا أَوْ بِهِ أَذًى مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِنْ صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ”.

فقرة الحديث النبوي عن الحج 

نوّه الحبيب المُصطفى على أهمية الحج وعن الطّريقة الأمثل لأداء تلك الطّاعة، فنستمع إلى فقرة الأحاديث النبويّة عن الحج التي قامت على إعدادها الزّميلة الخلوقة (اسم الطالبة) فلتتفضّل مع الشّكر:

إنّ عبادة الحج إلى بيت الله هي إحدى أعظم الطّاعات التي يتقرّب المُسلم بها من الله، بالاستناد على الحديث الذي رواه أبو هريرة -رضي الله عنه وأرضاه- قال: “سُئِلَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أيُّ الأعمالِ أفضلُ؟ قال: إيمانٌ باللهِ ورسولِه. قِيلَ: ثم ماذا؟ قال جهادٌ في سبيلِ اللهِ. قِيلَ: ثم ماذا؟ قال: حجٌّ مَبرورٌ”. 

إنّ عبادة الحج هي العِبادة التي تهدم كلّ ما قبلها، بالاستناد على الحديث الذي جاء عن عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ -رضي الله عنه وأرضاه- قال: “أتيتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقلت: ابسُطْ يمينَك فلْأُبايِعْك، فبسَطَ يمينَه، قال: فقَبَضْتُ يَدي، قال: ما لَك يا عمرُو؟! قال: قلتُ: أردتُ أن أشتَرِطَ، قال: تشتَرِطُ بماذا؟ قلتُ: أن يُغفَرَ لي، قال: أمَا عَلِمْتَ أنَّ الإسلامَ يَهدِمُ ما كان قَبْلَه، وأنَّ الهجرةَ تَهدِمُ ما كان قبلها، وأنَّ الحَجَّ يهدِمُ ما كان قَبلَه”

إنّ عبادة الحج هي العِبادة التي تهدم كلّ ما قبلها، بالاستناد على الحديث الذي جاء عن عَمْرَو بْنَ الْعَاصِ -رضي الله عنه وأرضاه- قال: “أتيتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقلت: ابسُطْ يمينَك فلْأُبايِعْك، فبسَطَ يمينَه، قال: فقَبَضْتُ يَدي، قال: ما لَك يا عمرُو؟! قال: قلتُ: أردتُ أن أشتَرِطَ، قال: تشتَرِطُ بماذا؟ قلتُ: أن يُغفَرَ لي، قال: أمَا عَلِمْتَ أنَّ الإسلامَ يَهدِمُ ما كان قَبْلَه، وأنَّ الهجرةَ تَهدِمُ ما كان قبلها، وأنَّ الحَجَّ يهدِمُ ما كان قَبلَه”

ترتقي طاعة الحج والعُمرة بالمُسلم، فتُبعد عنه الذّنوب والفقر، بالاستناد على الحديث الذي قال فيه رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-:” تابِعوا بين الحجِّ والعُمرةَ فإنَّهما يَنفيان الفقرَ والذُّنوبَ كما ينفي الكِيرُ خبثَ الحَديدِ والذَّهبِ والفضَّةِ وليس للحجَّةِ المبرورةِ ثوابٌ إلَّا الجنَّةَ وما من مؤمنٍ يظلُّ يومَه مُحرِمًا إلَّا غابت الشَّمسُ بذنوبِه” .

إنّ عبادة الحج هي فرض على كلّ مُسلم قادر، وهي نافذة للخير، بالاستناد على الحديث الذي رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- فقال: “قال رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: أيها الناسُ، قد فرض اللهُ عليكم الحجَّ فحجُّوا فقال رجلٌ: أكل عامٍ يا رسولَ اللهِ، فسكت، حتى قالها ثلاثًا، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لو قلتُ: نعم لوجبت ولما استطعتم” . 

فقرة كلمة عن الحج 

زملاءنا الأعزّاء، وأساتذتنا الكِرام نستمع معكم إلى فقرة الكلمة التي نتناول بها عبادة الحج والتي قام على إعدادها الطّالب الخلوق (اسم الطّالب) شاكرين له تلك الجهود:

بسم الله الرّحمن الرّحيم والصّلاة والسّلام على سيّد الخلق محمّد، من أرسله الله بنور الدّين رحمةً للعالمين، ذلك الدّين الحق الذي يقوم على أساسيات وأركان تنطلق بالمُسلم إلى الرُقي الرّوحاني والسّمو، وها نحن اليوم عبر أثير اذاعتنا نتناول عبادة الحج التي تُعتبر من أعظم الطّاعات، تلك التي تتساوى مع الدّخول في الإسلام، فهي العبادة التي تهدم كلّ ما قبلها، ومن رحمة الله بالنّاس أن جعلَ تلك العبادة فرضا على كلَ مُسلم قادر على أدائها، فلم يفرضها على فقير، وإنّما كانت ولا تزال على من يستطيع أدائها سواء صحيًا أو ماديًا، وهي فرض يصحّ به الدّين، وقد جاءت في عدد واسع من الآيات المُباركة والاحاديث النبوية، بارك الله لنا ولكم، وأسعد الله صباحكم بالخير.

فقرة هل تعلم عن الحج 

وهي من الفَقرات المُمتعة التي قام الزّملاء على إعدادها لتَكون وَجبتنا بعد تلك الآيات والأحاديث الكَريمة عن رسول الله، نستمع إليها بإلقاء الزّميل (اسم الطالب) فليتفضّل إلى منصّة الإذاعة:

عزيزي الطّالب، هل تعلم أنّ المعنى اللغوي للحج هو قصد الشّيء المُعظّم، وأمّا في الاصطلاح الشّرعي لهذا المُصطلح فهو قصد بيت الله الحرام لأداء مناسك مُحدّدة، فهو زيارة مكان مُقدّس في زمن مُحدّد.

هل تعلم أنّ طاعة الحج ليست أحد أركان الاسلام وحسب، بل هي أحد الحقوق التي فرضها الله تعالى على عِباده، فهي دين يتوجّب الوفاء به لكلّ من كان قادر على أدائه، فلله على النّاس حج البيت من استطاع لقوله: (وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا وَمَن كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ).

هل تعلم أنّ عبادة الحج هي أحد أهم العبادات التي يُمكن للمُسلم أن يقوم على أدائها، فهي في المرتبة الثّالثة بين أحب الأعمال وأعظمها أجرًا بعد الإيمان بالله ورسوله، وبعد الجهاد في سبيل الله.

هل تعلم أنّ عبادة الحج هي إحدى العبادات الاستثنائيّة التي تهدم جميع ما قبلها، فهي كالدّخول في الاسلام من أوّل وجديد، ولذلك هي من الطاعات العظيمة القدر.

هل تعلم أنّ الحِكمة من عبادة الحج هي توحيد الله عزّ وجل، وهي الفريضة التي ترتقي بها الرّوح المُسلمة وتتهذّب بين تلك المناسك والشّعائر الدينية المُباركة.

فقرة شعر عن الحج 

وقد كان الشّعر العربي حاضرًا في محاولته للإحاطة بتلك الطّاعة المُباركة، وفي ذلك ننتقل بكم إلى فقر الشّعر التي نستمع إليها بصوت الزّميلة الطّالبة (اسم الطّالبة) فلتتفضّل، مع جزيل الشّكر:

فَلِلَّهِ كَمْ مِنْ عَبْرَةٍ مُهَرَاقَةٍ *** وَأُخْرَى عَلَى آثَارِهَا لا تَقَدَّمُ

وَقَدْ شَرِقَتْ عَيْنُ الْمُحِبِّ بِدَمْعِهَا *** فَيَنْظُرُ مِنْ بَيْنِ الدُّمُوعِ وَيَسْجُمُ

وَرَاحُوا إِلَى التَّعْرِيفِ يَرْجُونَ رَحْمَةً *** وَمَغْفِرَةً مِمَّنْ يَجُودُ وَيُكْرِمُ

فَلِلَّهِ ذَاكَ الْمَوْقِفُ الأَعْظَمُ الَّذِي *** كَمَوْقِفِ يَوْمِ الْعَرْضِ بَلْ ذَاكَ أَعْظَمُ

وَيَدْنُو بِهِ الْجَبَّارُ جَلَّ جَلالُهُ *** يُبَاهِي بِهِمْ أَمْلاكَهُ فَهْوَ أَكْرَمُ

يَقُولُ عِبَادِي قَدْ أَتَوْنِي مَحَبَّةً *** وَإِنِّي بِهِمْ بَرٌّ أَجُودُ وَأُكْرِمُ

فَأُشْهِدُكُمْ أَنِّي غَفَرْتُ ذُنُوبَهُمْ *** وَأُعْطِيهِمُ مَا أَمَّلُوهُ وَأُنْعِمُ

فَبُشْرَاكُمُ يَا أَهْلَ ذَا الْمَوْقِفِ الَّذِي *** بِهِ يَغْفِرُ اللَّهُ الذُّنُوبَ وَيَرْحَمُ

فَكَمْ مِنْ عَتِيقٍ فِيهِ كَمَّلَ عِتْقَهُ *** وَآخَرُ يَسْتَسْعِي وَرَبُّكَ أَكْرَمُ

فقرة سؤال وجواب عن الحج 

وهي من الفقرات التي نزداد بها من المَعلومات حولً تلك الطّاعة العَظيمة التي منَّ الله بها على عِباده المُسلمين، نستمع إليها بصوت الزميل الطّالب (اسم الطالب) فليتفضّل مع الشّكر:

السؤال: ما هو المعنى الحَرفي لمُصطلح الحج في اللغة العربيّة، وفي الشّرع الإسلامي؟

الإجابة: إنّ الحج في اللغة العربية يعني قصد الشّيء المُعظّم، وفي الشّرع يعني أن يقصد المُسلم بيت الله الحرام لأداء فريضة الحج.

السؤال: ما هو الحكم الشّرعي في عبادة الحج؟

الإجابة: إنّ الحج هو فرض عين على كل مُسلم قادر، لأنّه أحد الأركان الأساسية التي يقوم عليها الإسلام بإجماع جميع العلماء والأئمة في المذاهب الأربعة.

السؤال: ما هي الأشهر التي يتم خلالها أداء عبادة الحج؟

الإجابة: إنّ الأشهر لا يكون سوى في أشهر معدودات، وهي شهر شوّال، وشهر ذو القعدة وشهر ذو الحجّة.

السؤال: ما هي الحكمة الشرعية من أداء عبادة الحج؟

الإجابة: إنّ الحكمة من اداء طاعة الحج هي توحيد الله جلَّ وعلى، وتهذيب النّفس للعودة عن كلِّ غي.

1 إجابة واحدة

0 تصويتات
بواسطة (544ألف نقاط)
 
أفضل إجابة

خاتمة اذاعة مدرسية عن الحج 

وفي ختام اذاعتنا المدرسية، نحمد الله على نعمة الإسلام، وعلى تلك الطاعات الكاملة التي ترتقي بنا إلى مساحات جميلة من الرّحمات والطمأنينة، بعد أن سردنا عبر أثير اذاعتنا فقرات متنوّعة تعرّفنا بها على عبادة الحج في القرآن الكريم، وعلى عبادة الحج في الأحاديث النبويّة التي أكملت تلك القواعد، لننتقل مع فقرة الكلمة وفقرة الشّعر العربي، ثمّ فقرة سؤال وجواب عن الحج شاكرين لجميع الزملاء تلك الجهود، وشاكرين لكم حُسن الاستماع، أسعد الله صباحكم مرّة أخرى.

اسئلة متعلقة

0 تصويتات
1 إجابة
سُئل نوفمبر 7، 2021 في تصنيف تعليم بواسطة النوير (18.2ألف نقاط)
مرحبًا بك إلى المرشد السامي، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...